muah

MyHotComments.com

ابحث معى

18‏/3‏/2008

طفلتى البريئة

كانت كزهر الربيع
برائتها
كان كضوء القمر
وجهها
كان ضجيجها
فى لهوها
يشع أنساً بالمكان
كان بيتها
حلمها
هجموا عليها
كالذئاب
قتلوها
قتلوا برائتها
طعنوها فى ظلمة الليل
...
صرخت وصرخت
ما من مغيث
وهم
كالذئاب
ينهشون طفولتها
...
فى ظلمة الليل
قتلوها
وما ذنبها
فى
دنياها
...
كانت كضوء القمر
عندما ينتهى
للا شئ
كانت كشمس المغيب
وهى
تذرف الدمع
على الرحيل
...
طفلة كانت يوما ما
تلهو فى ذاك المكان
تثير شجونى
لطفولة مضت
...
أين هى الآن
سكت صوتها
وضاع ضجيجها
وسط سكون الليل
وسط ظلمة
لا تبغى نورا
وسط كهف من الآلام
...
طفلة كانت يوما ما
تعبث بأوراقى
وتقلب أفكارى
ها هى
ذهبت بلا عودة
...
طفلة بريئة
كنسمة رقيقة
ظلت
تطوف بى
لتسقينى
من كأس الرحيل
بالنهاية
...
طفلتى البريئة
سامحينى
لم أسمع صراخك
وسط موت الأحياء
سامحينى
فياليتنى
ما نمت ليلتى
وأنت
تسمعين الكون
صراخك
تستغيثين بالنجوم
والأقمار
...
طفلتى الجميلة
ذهبتى
إلى حيث
لا غدر ولا خداع
ذهبتى
إلى حيث
لاتوجد ذئاب
إلى
النقاء .. الصفاء
فلا تحزنى
لقد رحمك القدر
من العيش
وسط الأموات
من الحياة
وسط غابة الإنسان

هناك تعليقان (2):

appy يقول...

حرام عليك بجد جسمى قشعر موووووووت
تسلم ايديك

كاميليا يقول...

مؤلمة اوى

بس تصوير بديع

وكلمات جميلة معبرة بعمق

اشكرك على زيارتى

وأتمنى تزور مدونتى الآصلية
زهرة الكاميليا
يمكن تعجبك

دمت بكل الود

بحث مع دليل المدونين المصريين